عالم البقاعي للرعاية والتاهيل الشامل

ايام وساعات العمل : من السبت للخميس - 8 صباحاً حتي 8 مساءً

الشوابكة يرعى احتفال البقاعي بالاستقلال

اربد – رعى العين الدكتور جمال باشا الشوابكة، السبت، في اربد، الاحتفال الذي أقامه مركز البقاعي للرعاية والتأهيل الشامل، وتوأمه الثقافي بيت الشعراء، بمناسبة عيد الاستقلال ويوم الجيش. وهنأ الشوابكة مركز البقاعي، بالإنجازات التي حققها وقصص النجاح التي يسطرها المركز في مجال التأهيل الشامل، في علاج الحالات المستعصية التي وصلت إلى تقارير قطعية من مستشفيات الارض بأن لاعلاج ولاشفاء لها.
وأكد الشوابكة، على أهمية دعم المركز من الجاونب المختلفة، وتمهيد الطريق أمامة ليستمر في تقديم الخدمات العلاجية بشكل أوسع، بعد أن سطر قصص نجاح يشهد بها القاصي والداني، لألاف الحالات من مختلف الدول العربية والعالمية.
من جانبه أوضح مدير مركز الدكتور محمد البقاعي ان تخليد ذكرى الاستقلال يعد مناسبة وطنية، لا ستلهام ماتنطوي عليه من قيم سامية وغايات نبيلة كخدمة للوطن وإعلاء مكانته وصيانه وحدته، والمحافظة على هويته ومقوماته والدفاع عن مقدساته وتعزيز نهضته.
وقال البقاعي، ان شمس الحرية بزغت فيحق لنا ان نفرح ونحتفل في هذا اليوم الوضاء البهي، ونفاخر بذلك الدنيا، مشيراً إلى أنه مع فرحة الاستقلال، تتراقص القلوب في حب الاردن، الذي استمد استقلاله فكان ولا يزال شعله من أضوية الحريه وتاجاً من تيجان المجد.
وسلم نائب رئيس الشوتوكان العالمية للكراتية (كوستينو) من قبرص، الدكتور البقاعي، شهادة الاتحاد الدولي للشوتوكان، درجة الهاتشي، لكونه يحمل 9 دان في الكاراتية، التي تعتبر أعلى درجات الكراتية على مستوى العالم.
يشار إلى أن الدكتور البقاعي يحمل منصب نائب رئيس المدربين في اتحاد الشوتوكان العالمي للكارتيه، وهو لأردني الأول الذي يحصل على هذه الشهادة.
وبين رئيس مجلس إدارة بيت الشعراء الشاعر سمير القديسات خلال كلمته، أهمية التوأمة الثقافية بين عالم البقاعي، وبيت الشعراء، مبينا الدعم الا محدود الذي يقدمه الدكتور البقاعي في خدمة الشعراء والحركة الثقافية، كما كرم الشاعر القديسات، راعي الحفل العين الدكتور جمال باشا الشوابكة، بقصيدة شعرية خاصة أهداه اياها على جدارية مطبوعة.
وقدم عضو مجلس نقابة الصحفيين ورئيس الجمعية الاردنية للبيئة الزميل علي الفريحات، للدكتور البقاعي درع الجمعية، لمساهاماته في مجال المحافظة على البيئة من التلوث.
وتم في الاحتفال، الذي حضرة شعراء من عدة دول عربية وعالمية مشاركة في مهرجان بيت الشعراء العالمي الثالث، وعدد من نواب وشخصيات عامة وصحفيين، عرض قصة الطفل عبدالرحمن العجمي من دولة الكويت الشقيقة، الذي كان يعاني من نقص الأوكسجين وشلل رباعي، وعاد يمارس حياته مثل اقرانه الاصحاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *